Sunday, November 21, 2010

مــــــــات أســـــــــــامة



مــــــــات أســــــــامة

غادر الدنيا غير آسف عليها ولا علي من فيها
أســـــامة مريض نفســـــي سبق وكتبت عن أنه واحد من حرس الحدود الذين يقفون علي معبر رفح
أسامة ضحيه مجتمع بأكمله
بدءا من والده ووالدته اللذين سببا له مرضه النفسي بقسوتهما عليه - قسوة بكل ما تحمل الكلمة من معني - ضرب وسب واهانة امام اصدقاءه حتي انه لم يعد لديه صديق واحد
ومرورا باخوانه المتعصبين الذين لم يدع أحدهم التزامه الي الرفق باخيه الاصغر
ونهاية بنظام ظالم وضع الفتي المسكين في غير موضعه وكلفه ما لايطيق
واستغل مرضه النفسي وصنع منه ستارات لتهاونه

عاد أســـــامة من الخدمة هاربا
وبالأمس كنت ازور جدتي مع أبي وأمي واذا بصوت والده وأخيه الأكبر يعلو عليه - كالعـــــادة
اما سبب هذا الصراخ فهو تافه حقــــــــا ولا يستدعي كل هذا
هممنا بالخروج ولكن جدتي استحلفتنا الا نخرج حتي يهدؤوا - وحتي لا نسبب اي حرج للفتي المسكين
وحينما هدأ الصوت خرجنا وكنت اسبق أبي وأمي
رأيت أسامة - لاول مرة منذ سنوات - وكان جالسا علي سلم المنزل من الخارج
ولأول مرة لا اشعر بتلك الرهبة التي كانت تنتابني حينما اراه
والقيت عليه السلام فرد بكل هدوء
وقفت امام المنزل انتظر امي وابي في طمئنينة غريبة باحثة عن ذلك الخوف في اعماق نفسي فلم لأجده
خرجت امي وألقت عليه السلام وسألته عن سبب حزنه فرد "مفيش  حاجة"ـ
فأعادت سؤالها وقالت له أن ابي موجود ويمكن ان يتدخل لفض الخلاف ولكنه رفض
عادت زوجة خالي التي كانت برفقتنا واخبرت جدتي بجلوسه امام الباب وطلبت منها الخروج والتحدث اليه
وتركناهم وذهبنا

---

استيقظت اليوم صباحا لأجد أن
أســـــــــــــــامة قد رحـــــــــــــــل

وأخبرتني جدتي بحديثهما

كان يقول لها " أنا اتخنقت يا حاجة وعاوز أموت " وهي تحاول ارضائه بكل وسيلة
وهو مصر علي تمني الموت وأن لا يستطيع ان يعود الي الخدمة
ولا يريد أن يحيا داخل ذلك المنزل الذي يلقي فيه الهوان والذل من والديه واخوته بل وابناء اخوته الصغار
وتركها ورحــــــــل
لم ينقضي نصف الساعة حتي سمعت جدتي بكاء والدته وقد وقع بالشارع وهم يدخلونه المنزل

---

تقول والدته "كانت فكرة الموت لا تفارقه منذ ايام"ـ

الله أرحم به من هذا المجتمع الذي قسي عليه
وتسبب في مرضه ولم يرحم ضعفه

رحـــــــــــل اســـــــــامة
غير آسف علي أحـــــــــــــــــــد


4 comments:

محمد الشوادفي said...

على فكرة اسامة أمن قومي موضوع عجبني جدا وحكيته لأكثر من واحد واستدليت بيه في أكتر من موقف ، اللى فهمته من الموضوع ان اسامة كان عايز يموت وتاني يوم مات، ياترى هل هو عمل حاجه في نفسه ؟ ارجو التوضيح

أخـــ مسلمة ـــت said...

الله يرحمه

لا مش عمل في نفسه حاجة
بس هو كان شايف انه الموت ارحم من العيشة اللي عايشها
ارحم من قسوة اهله
وارحم من الجيش والناس اللي كانوا يستغلوا مرضه ويلفقوا له اي تهمة او سرقة

هو ساب تيتة وخرج لاول الشارع ووقع ميت لوحده

جزاكم الله خيرا

حفيدة البنا said...

وحشتينى اووووووووووووووووووووووى اوووووووووووووووى اوووووووووووووووووى :(

Uouo Uo said...


thank you

سعودي اوتو